مؤسس مراكز

معلومات طبية

ما هى الحدود الآمنة لشفط الدهون؟

ما هى الحدود الآمنة لشفط الدهون؟

كثير من الأشخاص تقابلهم مشكلة تراكم الدهون في مناطق معينة بالجسم، فيبدأون رحلة المحاولات الشاقة من إتباع أنظمة غذائية صعبة أو إتباع أنواع من الرياضات الشاقة و المتعبة، و رغم ذلك لايصلون إلي النتائج المرجوة، هنا جاء دور التطور التكنولوجي في الطب العلاجي و التجميلي، حيث من الآن يُمكنك التخلص من تلك الدهون فوراً بسهولة و أمان عن طريق شفط الدهون.
حيث يلتزم دكتور باسم زكي بالحدود الآمنة لشفط الدهون و هى 10 لتر..لا نتعاداها حفاظاً على صحة المريض و تجنباً لأى مخاطر.

ما هو الهدف من عملية شفط الدهون المتراكمة بالجسم؟

هدف عملية شفط الدهون هو التخلص من تلك الدهون المتراكمة في أماكن الجسم المختلفة، حتي يتم تحسين مظهر الجسم من ناحية جمالية وللتقليل أيضاً من محيط الوسط و محيطات مناطق أخرى في الجسم فيظهر الجسم بصورة أكثر جاذبية و تناسق.  

ماذا قبل إجراء عملية شفط الدهون المتراكمة في الجسم؟

-يجب قبل إجراء عملية شفط الدهون فحص ما اذا كان المريض يعاني من أمراض مزمنة أو خطيرة والتي قد لا تسمح بالقيام بإجراء عملية شفط الدهون .
-يجب علي المريض مناقشة الطبيب التجميلي المعالج في الأسباب التي جعلته يلجأ لهذه النوعية من العمليات.
-يجب علي المريض مناقشة الطبيب التجميلي المعالج في الأماكن التي يُمكن إجراء عملية شفط الدهون بها مثل البطن، الأرداف، الخصر، الفخذين، و الصدر.
-يجب علي المريض مناقشة الطبيب التجميلي المعالج في النتائج المتوقعة و الحقيقية التي سيحصل عليها المريض بعد إجراء عملية شفط الدهون.
-يطلب الطبيب التجميلي من المريض إجراء بعض الإختبارات و الفحوصات اللازمة قبل إجراء عملية شفط الدهون.
-يجب إستشارة الطبيب التجميلي المعالج بخصوص الأدوية التي ينبغي على المريض التوقف عن أخذها قبل العملية مثل أدوية السيولة و مضادات الإلتهاب.
-ينصح الطبيب التجميلي المعالج المريض بعدم شرب الكحول في الـ 48 ساعة قبل العملية، ويجب أيضاً الصوم الإنقطاعي عن تناول الأكل و المشروبات لمدة 8 ساعات قبل عملية شفط الدهون.

ما هي إرشادات الطبيب التجميلي المعالج بعد إجراء عملية شفط الدهون؟

-ينصح الطبيب التجميلي بالراحة التامة و البقاء لمدة ليلة واحدة في المستشفى إذا لزم الأمر لمتابعة الوضع و الحالة الصحية للمريض.
-ينصح الطبيب التجميلي بوضع الحزام الضاغط أو البنطال الداعم لمدة لا تقل عن3-6 أسابيع، و ذلك للتقليل من حدوث التورم، حيث يمكن للمريض إزالته فقط بعد 24 ساعة من عملية شفط الدهون إذا لزم الأمر كالحاجة إلي الإستحمام.
-ينصح الطبيب التجميلي بتناول المسكنات و مضادات الإلتهاب اللازمة لتخفيف الألم و التورم، إذا شعر المريض بالألم  و الإحمرار بعد عملية شفط الدهون.
 ينصح الطبيب التجميلي المريض بالتوجه مباشرة للطبيب المعالج في تلك الحالات وهي:
-الشعور بآلام حادة لا تزول حتى مع تناول المسكنات
-ظواهر عصبية مثل:الشعور بضعف أو فقدان الإحساس بالأطراف .
-إذا حدث إرتفاع مفاجيء في درجة حرارة الجسم  أو شعور بضيق في التنفس.
-نزول إفرازات كثيرة بألوان مختلفة من الشق الجراحي أو حدوث نزيف.

ما أسباب نجاح أو فشل عمليات شفط الدهون؟

عملية شفط الدهون من أكثر العمليات التجميلية سهولة و أمان، و لكن نجاحها أو فشلها يعتمد اعتماد كُلي علي مهارة الجراح التجميلي و خبرته في عمليات شفط الدهون، و أيضاً يعتمد نجاح عملية شفط الدهون
علي مدي إلتزام المريض بنصائح و إرشادات الطبيب التجميلي المعالج بعد عملية شفط الدهون.

ما هي المخاطر العامة لعملية شفط الدهون؟

-مخاطر التخدير : و يكون المشكلة أساسها في الأغلب ناتجة عن فرط التحسس لأدوية التخدير (إستجابة أرجية). في الحالات النادرة جداً أثناء عملية شفط الدهون قد يحدث رد فعل خطير بعد التخدير يؤدي الى هبوط شديد في ضغط الدم.
-عدوى الفتح الجراحي: في أغلب الأحيان تكون سطحية ويتم معالجتها بشكل موضعي، لكن في بعض الحالات النادرة قد يصل الأمر لحدوث عدوى في طبقات أعمق  تحت الجلد أشد خطراً، فيلجأ الطبيب التجميلي المعالج لفتح الفتحة الجراحية مرة أخرى للتخلص من مخلفات البكتيريا.
-ظهور ندبات : تلك الندبات ناتجة عن الشق الجراحي الصغير حيث تعتمد علي مهارة و خبرة الجراح التجميلي و الأدوات المستخدمة، و لكن مع مرور الزمن تتلاشى تلك الندبات.
-حدوث نزيف : حيث يُمكن أن تتسبب عملية شفط الدهون إذا كانت قد اُجريت بالطريقة الجراحية إلي حدوث نزيف عام، هذا النزيف يحدث مباشرة بعد العملية، خلال الـ 24 ساعة المقبلة، وفي حالات لكن نادرة  جداً يحدث بعد أسابيع أو أشهر من العملية الجراحية لشفط الدهون بالجسم. 



مواضيع ذات صلة:

·       تجميل الانف.

·       شد الجلد.

·       الفراكشينال ليزر